منتديات المدرسة العليا للاساتذة بالقبة




اهلا و سهلا بكم اعزائنا طلاب المدرسة العليا للاساتذة -القبة-
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 العلامة والمربي الكبير محمد بن العربي بن محمد أبي شنب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الأمل القادم
*المدير العام*
avatar


مُساهمةموضوع: العلامة والمربي الكبير محمد بن العربي بن محمد أبي شنب   السبت ديسمبر 10, 2011 5:08 am

محمد بن العربي بن محمد أبي شنب
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

هل هذا هو قَدَرُ الجزائر.. أن يعرف
الناس في شرق العالم وغربه رجالها وعلماءها فيحفظون لهم قدرَهم وفضلَهم،
ويُشيدون بهم ويُثنون عليهم الثناء العطِر، بينما لا يعرف أهلها عنهم شيئا،
سوى ما يعلق في أذهان بعضهم من اسم تحلَّى به شارع من الشوارع الممدودة،
أو مدرسة من المدارس المشهودة؟

ولماذا اتخذ الجزائريون تاريخهم الحافل
قنطرة يعبرون من فوقها إلى الشرق أو الغرب، بينما لا يجرؤون على التوقف
والنظر إلى أسفل منها، علّهم يلحظون شيئا يثير الإعجاب ويسلب الألباب؟ أم
أننا نستكثر على وطننا أن يحبل بالعلماء الأفذاذ، والمصلحين المجاهدين،
والنوابغ العبقريين، فننسلخ من كل ما هو جزائري، ركضا وراء سراب نحسبه
ماء..

بمثل هذه التساؤلات نستفتح الكتابة عن
علم من أعلام الجزائر ما بين القرنين التاسع عشر والعشرين للميلاد، ونحن
نعتقد أنه وإن اختلف الباحثون حول مشاركته في الحركة الاجتماعية والإصلاحية
التي تمخضت عنها الجزائر في فترة عصيبة من فترات التاريخ، وكان أحد شهودها
المقتدرين، إلا أنهم لن يسعهم الخلاف حول علمه ونباهته وقدرته على التحقيق
العلمي في زمن غلب التقليد على أهله فألبسهم مسوحا تحجب عن أجسامهم
النحيفة ضوء الشمس الساطع.


المدية.. نقطة البداية
وُلد محمد بت
العربي بن محمد أبي شنب يوم الثلاثاء 20 رجب 1286هـ، الموافق 26 أكتوبر
1869م، بمنطقة (عين الذهب) التي تبعد بحوالي ثلاث كيلومترات عن وسط المدية
[1]، من عائلة تجمع بين الأصلين التركي والجزائري، وهو النوع الذي يُعرف في التاريخ بـ زيجة الكراغلة[2]
ـ وهي عقود الزواج التي تجمع بين تركي وجزائرية ـ وهي أحد العائلات
التركية المقيمة في الجزائر التي نجت من الطرد إلى (أزمير) التركية بعد
الاحتلال الفرنسي
[3].

ونشأ محمد في حجر
والديه اللذان اعتنيا به، وحفظ القرآن عن شيخه (أحمد بارماق)، ثم توجه إلى
تعلّم الفرنسية بالمكتب الابتدائي، أين تحصل على شهادة مكنته من الالتحاق
بالمدرسة الثانوية
[4]،
وسهل له ذلك الخط الذي انتهجته الفلسفة الاستعمارية التي تبنّت سياسة
تعليم الأهالي بعد منعها بهدف تكوين نخبة منهم. فتوجه ابن أبي شنب إلى
الجزائر العاصمة سنة 1886م، والتحق بمدرسة المعلمين ـ
Ecole normale) ببوزريعة، وتخرج منها بعد سنتين وعمره يبلغ 19 سنة فقط.
وبعد ذلك، تم تعيينه معلما بالمكتب
الرسمي في قرية (سيدي علي تامجارت) ـ وامري حاليا ـ [المدية] فمكث فيه أربع
سنوات، ثم انتقل إلى مكتب الشيخ إبراهيم فاتح الرسمي بالجزائر العاصمة،
ومنها إلى الجامعة الجزائرية، أين تقدم للامتحان وأحرز شهادة اللغة
العربية، كما درس على الشيخ عبد الحليم بن سماية علوم البلاغة والمنطق
والتوحيد، وناب عن الشيخ أبي القاسم ابن سديرة في دروسه العربية بالجامعة
لمدة سنة كاملة. وفي سنة 1896م حصل على شهادة البكالوريا، ولكنه تخلّف عن
الامتحان النهائي بسبب إصابته بالجدري.

وفي عام 1898م عينته الأكاديمية أستاذا
بالمدرسة الكتانية في قسنطينة خلفا للشيخ العلاّمة عبد القادر المجاوي
(1848م ـ 1914م) عندما انتقل هذا الأخير إلى المدرسة الثعالبية بالجزائر
العاصمة، فأقرأ بها الشيخ ابن أبي شنب علوم النحو والصرف والفقه والأدب، ثم
عين مدرسا بالمدرسة الثعالبية كذلك خلفا للشيخ عبد الرزاق الأشرف (1871م ـ
1924م).

وفي 15 نوفمبر 1903، تزوج الشيخ بابنة
الشيخ قدور بن محمود بن مصطفى، الإمام الثاني بالجامع الكبير، فرزق منها
بخمسة ذكور وأربع إناث. وفي حوالي 1904م، أسند إليه دراسة صحيح البخاري
رواية بجامع سفير بالعاصمة، وارتقى في عام 1908م إلى رتبة محاضر بالجامعة.

وفي سنة 1920م انتخبه المجمع العلمي
العربي بدمشق عضوا به، وفي نفس السنة تقدم لنيل شهادة الدكتوراه من جامعة
الجزائر فأحرزها بدرجة (ممتاز)، حيث ألف كتابين أحدهما يدور على أبي دلامة
شاعر العباسيين، والثاني بحث ذكر فيه الألفاظ التركية والفارسية المستعملة
في لغة أهالي الجزائر.

وفي سنة 1924م، عُيّن الشيخ ابن أبي
شنب أستاذا رسميا بكلية الآداب الكبرى في العاصمة، كما انتخبه المجمع
العلمي الاستعماري بباريس عضوا عاملا به، كما انتخبته هيأة إدارة مجلس
الجمعية التاريخية الفرنسية كاتبا عاما بها.

وكان محمد ـ رحمه الله ـ يتقن إلى جانب
العربية اللغة الفرنسية والإنجليزية والإيطالية والأسبانية والألمانية
والفارسية، وشيئا من اللاتينية والتركية، وهذا ـ إضافة إلى مكانته العلمية
ودقة تحقيقاته ـ وهو ما جعل كثيرا من العلماء والمستشرقين يراسلونه
ويكاتبونه، ومنهم على سبيل الذكر العلاّمة أحمد تيمور باشا، ورئيس مجمع
اللغة العربية بدمشق محمد كرد علي، وعلامة تونس حسن حسني عبد الوهاب،
والمستشرقون أمثال (كوديرا) و(بلاثيوس) و(كراتشوفسكي). كما انتُدب لتمثيل
الجزائر في المؤتمرات الدولية الخاصة بالتراث العربي والإسلامي، وكان آخر
ما حضره المؤتمر السابع عشر للمستشرقين بأوكسفورد، أين قدّم بحثا عن الشاعر
ابن خاتمة الأندلسي.

ومرض الشيخ ابن أبي شنب مرضا أعيا
الأطباء شفاؤه، فدخل مستشفى مصطفى باشا وتوفي شهرا بعد ذلك، في يوم
الثلاثاء 26 شعبان 1347هـ الموافق 05 فبراير 1929م ودُفن يوما بعد ذلك في
مقبرة سيدي عبد الرحمن الثعالبي بالجزائر العاصمة.

وترك الشيخ آثارا كثيرة ما بين تحقيق
وتأليف، ومنها على سبيل المثال: مقدمة ابن الأبّار بالاشتراك مع المستشرق
بيل، ثم نشر تكملته، كما حقق الرحلة الورثيلانية والدراية بعلماء بجاية،
وصنّف في تاريخ الرجال الذين رووا صحيح البخاري وأوصلوه إلى الجزائر
واختلاف طرق الرواية في ذلك، وحقق مجموعا يحتوي على طبقات علماء إفريقية
وطبقات علماء تونس. وصنف تحفة الأدب في ميزان أشعار العرب وشرح مثلث قطرب،
وغيرها كثير من المؤلفات والتحقيقات والترجمات.




قالوا في محمد ابن أبي شنب:

§ الشيخ العلامة عبد الحليم بن سماية: ما علمتُ في حياتي كلّها معلما يرجع إلى تلميذه غيري، وإني معترف له بالفضل والنبوغ.
§ الشيخ عبد الحميد بن باديس: لمّا عرفناه فقدناه.
§ الشيخ محمد البشير
الإبراهيمي: يا ساكن الثرى ومستبدل الغربة بالأهل، هذه الجزائر تناجيك
بلسان طائفة من أبنائها البارين بك وبها، وتقول: عرفك الغرب والشرق ولم
تعرفك الجزائر حق المعرفة في حياتك، فهي تبكي عليك حق البكاء بعد وفاتك،
وهذه الألفاظ هي دموع المقصّر بعد العتب، والتائب بعد الذنب.

§ الشيخ عبد الرحمن
الجيلالي: يبكيك العلم والأدب، وتبكيك المنابر والمجالس التي كانت تزهو على
غيرها بلذيذ دروسكم الشيقة، ومحاضرتكم الرائقة، وما علينا في الحال إلا
بالصبر والدعاء لك، والله يستجيب ويجازيك يا حضرة الأستاذ خيرا عميما،
ونعيما في فراديس الجنان مقيما، ويرزق أهلك وتلامذتك ومحبيك الصبر الجميل،
والأجر الجزيل.

§ الشيخ محمد السعيد الزاهري:
سلام الله عليك يا ابن أبي شنب، لقد طبت حيا وميتا، وكنت بعلمك وشرقيتك
حجة الشرق على هؤلاء الشرقيين الذين لا يبتغون العلم والحياة إلا من طريق
التفرنج والاندماج، وقدمت على ربك مؤمنا عاملا، وَمَنْ يَأْتِهِ مُؤْمِناً
قَدْ عَمِلَ الصَّالِحَاتِ فَأُوْلَئِكَ لَهُمُ الدَّرَجَاتُ الْعُلَى{75}
جَنَّاتُ عَدْنٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا
وَذَلِكَ جَزَاء مَن تَزَكَّى{76} [طه].


البعض يقول.... " أنا أحب المطر " ولكن عندما تمطر يحملون معهم" مظله ".... ! البعض يقول " أنا أحب الشمس" ولكن عندما تشـــرق يبحـثــون عن الظلّ!.... البعض يقول "أنا أحب الهواء " وعندما يهبّ .. يغلقون نوافذهم! لـذآآ !! ...يجب ان تخاف حينما يقول لك احدهم ،، “ أنه يحبك

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://univ-kouba.alafdal.net
 
العلامة والمربي الكبير محمد بن العربي بن محمد أبي شنب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات المدرسة العليا للاساتذة بالقبة :: منتديات الجزائر بلادي :: ::: منتدى الشخصيات الجزائرية :::-
انتقل الى: